الأحد، 29 ديسمبر، 2013

الذي لا يعرف أن يتعلم دروس الثلاثة الاف سنة الاخيرة، يبقى في العتمة ..!....غوته......قصة الفلسفة وعالم صوفي...........ج2 الاخير

 







أخواني الاعزاء..................

السلام عليكم.........

وسنة مباركة على الجميع..
    
أطل عليكم اليوم ونحن على أعتاب العام الجديد....
بعد أنقطاع طويل عن المدونة ! وذلك لظروف عامة
تخص المدونات ..لامجال لذكرها هنا ، اود أعلامكم اننا
وتلبية لدعوة بعض الاصدقاء المدونيين لنا للعوده لاحياء
خضرة وبهاء المدونات ..! لتضل منبرآ حرآ للاراء، وصرحآ
للثقافة الجماهيرية الفاعلة .....أعود اليكم لاكمل أدراجي السابق
( عالم صوفي ) وقصة الفلسفة كما وردت في كتاب الكاتب
النرويجي ..جوستان غاردو ..واقدم لكم الجزء الثاني من
الادراج، ..... وبعد ان تناولت في الجزء الاول ملخص للكتاب
وتاريخ الفلسفة ......وبدءآ أن الشخصيتان الرئيسيتان هما
صوفي الفتاة المراهقة ذات الاربعة عشر ربيعآ.. والفيلسوف
محور الرواية البرتو كلوكس.!
صوفي طالبة تعيش مع والدتها في أحدى البيوت الريفية
على أطراف المدينة وفي أحضان الطبيعة.... اليوم
بدت صوفي مرتبكة عندما أستلمت رسالة
على صندوق بريدها وبلا عنوان للمرسل او المرسل أليه..!!
وقد حوت هذه الرسالة الغامضة على سؤالين مهمين..!
( من أنتي ؟...ومن أين جاء العالم ؟..)
الرسالة ..أربكت صوفي وادخلتها في دوامة الاحتمالات والتوقعات....
 ثم تتوالى الرسائل تباعآ وكذلك الاحداث..!بعد أيام تستلم مغلفآ في
صندوق بريدها يحوي على أوراق فلسفية..لكن هذه المرة من
المرسل الميجر البرت كناج مرسلة الى هيلدا كناج..!!
بواسطة صوفي...!!! هي لا تعرف الاثنان ولم تلتقي بهما..!!
أنه لغز محير !؟....تتوالى الاحداث الغريبة والمتداخله وبتشويق
قصصي وبوليسي جميل....ومن خلال مواقف غامضة تتعرف
على معلمها الفيلسوف ألبرتو كلوكس... والذي يشرع
في تعليمها الفلسفة الانسانية أبتداءآ من الفلسفة اليونانية
وصولآ الى عصرنا الحاضر وعلى مدى ثلاثة الاف عام..!
وذلك باسلوب جميل يعتمد التداخل بين الحقيقة والخيال..
بين الاحداث والواقع من أجل أيصال المعلومة الفلسفية
بطريقة مبتكرة ومميزة... ليحول المادة الجافة الى أحداث
ممتعة ....وفي سياق القصة تحاول صوفي كشف
الغموض عن شخصية الميجور وابنته هيلدا..! وبعد صراعات
غريبة تحاول هي وصديقها الفيلسوف كلوكس أن يهربا من
الميجور كناج ويتمردا عليه..! لكن يتبين في النهاية ان شخصية
صوفي ومعلمها الفيلسوف هي شخصيات خيالية في عقل الكاتب
الميجور كناج..!! الذي كتب هذه القصة الى أبنته هيلدا من
آجل تعليمها دروس الفلسفة الجافة......!!!! كتاب فلسفي
جميل جدآ وعميق، تتداخل بين سطوره ، الحقيقة بالخيال ..الواقع
بالاواقع... الماضي بالمستقبل. الرواية الادبية بالفلسفة.. كتاب فريد
يستحق منا ان نقرأه لاكثر من مرة...! الى هذا الحد
اتوقف بالسرد! وذلك لاتيح لكم قراءة الكتاب الممتع دون ان أفقدكم...
نكهة الفلسفة داخله..!


تحياتي لكم...........................






 


هناك 15 تعليقًا:

  1. وكل عام وأنت بخير أستاذ واثق العطية ... كنت معطاءا كالبحر ... ممتنة وسعيدة بمعرفتك .. أدعو الله أن يكون العام الجديد عام مليء بالأفراح والمسرات والانتصارات عليك وعلى الأمة الغسلامية جمعاء ...
    أفنان / ...

    ردحذف
    الردود
    1. كل عام وانتي بخير اخت افنان...اشكرك على المرور القيم... وكذلك على تعليقك على الادراج...وعطائنا هو جزء من عطاء من يشاركونا في التفاعل بالموضوع...كوني بكل خير وصحة......اخيكم

      حذف
  2. أولا : حمد لله ع السلامة يا من تغذى عقولنا بروائع قطوفك فى شتى مجالات العلوم .
    ثانيا : تابعت وجعلتنى اتشوق لقراءة كتاب جوستان غاردو .
    احيكم أحر تحية من قلبى.

    ردحذف
    الردود
    1. تحياتي لك اخي الكاتب الهمام عادل أدريس..دائمآ ما تغدق علينا بجميل كلامك وروعة تعليقاتك....وهذا كله من رقي روحك..وسعة أفقك...... اتمنى أن تطلع على الكتاب باقرب فرصة ..لانه بجد كتاب فوق الوصف................اخيكم

      حذف
  3. كل عام وأنت بخير اخ واثق ...
    رواية عالم صوفي رائعة جدا
    ويعود لك الفضل في تعرفي على الرواية وقراءتها...
    لقد أسرتني الرواية من الصفحة الأولى...
    ولا أخفيك سرا ...لقد كنت لا اقترب من كتب الفلسفة لأنني اعتبر الفلسفة شيء غامض بالنسبة لي ...لكن هذه الرواية باسلوبها المميز غيرت رايي تماما ...وعرفت للمرة الأولى أن عالم الفاسفة عالم جميل وممتع ...وشعرت ان الفلسفة هي الطريقة التي اتبعها الإنسان لمعرفة حقيفة هذا الكون ومعرفة خالق الكون
    تقبل اطيب تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الاخت أحلام ....سرني تواجدك العبق هنا وبعد عودة المدونيين الى قواعدهم....! كذلك سرني تعرفك على الكتاب من خلال الادراج وقراءتك له والاستفادة من أفكاره..وبذلك يتحقق التفاعل الايجابي والغرض من المدونات .....مع العلم ان الفلسفة سواء الغربية او بعدها الاسلامية هي من مفاتيح فهمنا لعالمنا ولخالقنا والطريق الموثوق للايمان الكامل...مني كل الود لك............اخيكم

      حذف
  4. دامت ايامك بالفرح مشرقة
    ودامت سنواتك بالتوفيق مكللة
    عودة حميدة وإفتتاح مبارك لمدونتك الراقية استاذنا القدير
    وفلسفة عميقة واختيار ناجح
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الاخت زهور الريف ..اشكرك على المرور اللطيف والتعليق هنا خاصة بعد العودة الجماعية للمدونيين الى قواعدهم سالمين..هههه...اسعدني تواجدك ..وايامك طيب ورياحين..اخيكم

      حذف
  5. كنت واثق من تلبيتك لهذه الدعوة اخي واثق واعلم مدى حرصك على التواصل مع اصدقائك وزملائك ومحبيك وانا مثلك انقطعت عن التدوين هنا لنفس الاسباب التي لم تذكرها هنا لكنها معروفة لنا وانا مدا دعوتكم لهذا اللقاء الى نزولا عند رغبة اخي الحبيب المسحراتي الساهر واحياء لذكريات لقائنا وتعارفنا على مدونات مكتوب احيك اخي واثق على ادراجك الرائع وكل عام وانتم بخير

    ردحذف
    الردود
    1. اهلآ بك اخي فيصل وبتعليقك ....نتمنى ان تستمر في التدوين وان يستمر الاخوان في التفاعل الايجابي فيما بينهم.... ونحن من نشكر لكم لم الشمل من جديد، ولعودة الروح الى الثقافة التدوينية كما كانت .!..تحيات ..اخيك

      حذف
  6. مساء الورد اخى البحر
    جميل ان تعود بادراج كهذا نحن نفتقد الكثير عن علوم الفلسفة
    واشعر ان هذا الكتاب لجوستان غاردو فيه ما نريد فهمه
    نشكرك على هذا الطرح لعلنا نكتسب شىء عن الفلسفة كما استفادة تلميذته صوفى
    كل عام وانت بخير وموفق دائما

    ردحذف
    الردود
    1. اشكر مرورك اخت أم عمار رسلان وكل عام وانت بالف خير...بالفعل ان الفلسفة هي موضوع يخشى الكثيرين من الكتاب والقراء الاقتراب منه وذلك لاعتقادهم بانه صعب وعصي الفهم وذلك لجفاف مادته ..لكن هنا نرى هذا الكتاب يقدم المفاهيم الفلسفية والتي هي اصل كل المعاف باسلوب سهل وسلس ومشوق.وكلنا بل الاغلب نحن مثل صوفي ما زلنا طلاب في بحر الفلسفة العميق..! تحياتي لمرورك....

      حذف
  7. كل عام وانت بخير ..
    لا أوقف الله صبيب فكركم ولا نزيف قلمكم الرقراق في شتى مجالات العلوم
    .. مبارك لكم فتح مدونتكم القيمة ..

    ردحذف
  8. أخي أحمد اهلآ بك وبزيارتك للمدونة شرفتنا.................نورتنا بدفق فكرك وتعليقك القيم....تحية

    ردحذف
  9. جزاك الله خيرا وجعل مدونتك فى سجلات اعمالك انها حقا رئعه
    ايمان محمد

    ردحذف