الخميس، 14 فبراير، 2013

ملحمة كلكامش...اسطورة البحث عن الخلود..! ج الاخير..




بعد ان قتل كلكامش وانكيدو الثور السماوي

وتخلصا من عقاب عشتار!وافتخرا بالنصر

صعدت عشتار اسوار اوروك وصاحت

(صارخة) ((الويل لكلكامش الذي دنسني

واهانني وقتل ثور السماء)) وما ان سمع

انكيدوا كلامها ((ولما سمع انكيدو هذا القول

من عشتار/قطع فخذ الثور السماوي وقذفه

بوجه عشتاروقال/لو قبضت عليك لقتلتك

مثله/ولربطت احشاءه بأطرافك))ثم اخذ

كلكامش يتفاخر بالنصر على عشتار((من

الامجد بين الرجال؟/من الاقوى بين الابطال/

وتلك التي قذفناها بفخذ ثور السماء وهي

غضبى/عشتار لم تجد في الدروب من يواسيها

ويفرح قلبها))اقام كلكامش حفل النصر في قصره

ثم نام البطلان،ورأى انكيدو حلمآ، فلما استيقظ

قصه على كلكامش((ياصاحبي اي حلم عجيب

رأيت اليلة الماضيه!/../قال اٌنو لأنليل/ لانهما

قتلا الثور السماوي وقتلا خمبابا/ فينبغي ان

يموت ذلك الذي اقتطع اشجار الارز/ولكن انليل

اجابه قائلآ :ان انكيدو هو الذي سيموت/اما

كلكامش فلن يموت!))وبعد ان نفذ الالهة العظام

حكمهم بانكيدو((رقد انكيدو مريضآ امام كلكامش

واخذت الدموع تنهمر من عينيه مدرارآ)) ثم

التفت اليه كلكامش وقال مواسيآ((يا اخي وخلي

العزيز علام يبرؤونني من دون اخي؟)) ثم

اردف كلكامش يقول((هل سيتحتم علي ان

اراقب ارواح الموتى/فاجلس عند باب الارواح؟/

وهل سيكتب علي الا ارى صاحبي العزيز بعيني))

ثم اردف كلكامش حزيننآ ومتألمآ وقال لانكيدو

المريض((لقد حباك الاله بقلب واسع/…/

لقد كانت رؤياك رؤيا عجيبة ولكنها مخيفة؟/

يسلط الالهة على الاحياء الاحزان/…/سأنام

واتضرع الى الالهة/ثم اخذ يلعن الصياد والبغي))

وبعد ذلك اشتد المرض بانكيدو وقال لكلكامش

((ثم اشتد المرض بانكيدو ولبث راقدآ على

فراش المرض وحيدآ/فاخذ يبث احزانه في تلك

الليلة الى صديقه وناجاه قائلآ:ياخلي ،لقد رأيت

الليلة الفائته رؤيا/كانت السماء ترعد فاستجابت

لها الارض/ وكنت واقفآ وحدي فظهر امامي

مخلوق مخيف مكفهر الوجه/../لقد عراني من

لباسي ومَسكني بمخالبه…/لقد بدل هيئتي

فصارت يداي مثل جناحي طائر مكسوتين

بالريش/نظر الي وقادني الى دار الظلمة،الى

مسكن (اركلا)/الى الدار التي لايرجع منها

من دخلها/..التي حرم ساكنوها النور/حيث

التراب طعامهم والطين قوتهم/…/وفي بيت

التراب الذي دخلته/شاهدت الملوك والحكام،

فرأيت تيجانهم قد نزعت وكدست،اجل رأيت

اولئك العظام الذين لبسوا التيجان وحكموا

الارض في الازمان الخوالي )) ولما انقضى

اليوم الذي رأى فيه انكيدو الرؤيا(( اشتد

المرض فظل ملازمآ فراشه يومآ وثانيآ وثالثآ

ورابعآ………وعاشرآ/وثقل المرض على

انكيدو، ومضى اليوم الحادي عشر والثان

عشروهو لا يزال راقدا على فراش المرض))

ثم بعد ذلك دعا اليه كلكامش وقال له

((ياصاحبي لقد حلت بي اللعنه/فلن اموت

ميتة رجل سقط في ميدان الوغى/../ولكن

من يسقط في القتال ياصديقي فانه مبارك/

اما انا فسأموت ذليلآ حتف انفي!!!!!!!!!))

ثم اجتمع كلكامش بشيوخ اوروك وقال((من

اجل انكيدو خلي وصديقي ،ابكي وانوح نواح

الثكلى/انه الفاس التي في جنبي وقوس يدي/

وفرحتي وبهجتي وكسوة عيدي/لقد ظهر

شيطان رجيم وسرقه مني/لقد تغلبنا جميعآعلى

الصعاب وارتقينا الجبال))ثم بعد ذلك ذهب

كلكامش الى حيث يضطجع انكيدوا مريضآ

وتكلم معاه لكنه لم يجبه!!((ظل مطبق العينين

ولم يفتحهما/فجس قلبه ولكنه لم ينبض/وعند

ذاك برقع صديقه كما تبرقع العروس/واخذ

يزأر حوله كالاسد/وكاللبؤه التي اختطف منها

اشبالها/وصار يمشي امام الفراش وهو يطيل

النظر اليه/وينتف شعره المظفور ويرميه على

الارض/خلع ثيابه الجميله ومزقها ورماها كانها

اشياء نجسة))لقد مات انكيدو اخيرآ..ولما لاح

الصباح نادى كلكامش صناع المدينه وقال لهم

((ايها الصفار والصائغ والجوهري وناقش

الاحجار الكريمة،اصنعوا تمثالآ لخلي))ثم

نحت لصديقه تمثالآ جاعلآ صدره من الازورد

وجسمه من الذهب..ثم بدأ يندب صديقه ويرثيه

((على فراش المجد اضجعتك/واجلستك على

كرسي الراحة الى يساري/سأجعل اهل اوروك

يبكون عليك ويندبونك/وانا نفسي بعد ان

توسد في الثرى سأطلق شعري/وسألبس جلد

الاسد وأهيم على وجهي في البراري)) وبعد

ان أدى كلكامش مراسم دفن صديقه انكيدو

هام على وجهه في البراري قاصدآ(اوتونبشتم)

(سيدنا نوح ـ على الارجح)..((…بكى كلكامش

بكاءآ مرا/وهام على وجهه في البراري وصار

يناجي نفسه:اذا ما مت افلا يكون مصيري مثل

انكيدو؟/ مَلك الحزن والاسى روحي/وها انا ذا

اهيم في القفار والبراري خائفآ من الموت /

والى(اوتو نبشتم)ابن(اوبارا توتو)/اخذت الطريق

وحثثت الخطى اليه)).وبعد ان وصل كلكامش الى

الجبال في رحلته الى اوتو نبشتم بحثآ عن الخلود

بعد ان مات صديقه انكيدو((لما ان بلغت مجازات

الجبال في المساء/رأيت الاسود فتملكني الرعب/

وابتهلت الى عظيمة الالهات لتحميني وتحفظني/

رفع فأسه واستل سيفه من غمده/ وانقض عليها

كالسهم فضربها وفتك بها)) ثم بعد مسير وصل

جبل (ماشو)العظيم الذي يحرسه(البشر العقارب)

((ولما ابصرهم كلكامش اصفر وجهه خوفآ

ورعبآ)) فبادره الرجل العقرب مستفسرآ عن

سبب مجيئه؟وتحمل السفر الشاق؟اجابه كلكامش

((اتيت قاصدآ (اوتو نبشتم)/الذي دخل في مجمع

الالهة/جئت لاسأله عن لغز الحياة والموت!!!))

اجابه الرجل العقرب وقال((لم يستطع احد من

قبل ان يفعل ذلك ياكلكامش/لم يعبر احد من

البشر مسالك الجبال/حيث يعم الظلام الحالك

في داخلها مسافة اثنتي عشرة ساعه مضاعفة

ولا يوجد نور)) نظر اليه كلكامش وقال((عزمت

على ان اذهب ولو بالحزن والالام/وفي القر

والحر وفي الحسرات والبكاء/فافتح لي الان

باب الجبال))ثم بعد ان سمع الرجل العقر

كلام كلكامش سمح له ان يعبر الجبال وفتح

الباب له((ولما ان سمع كلكامش اتبع كلمة

الرجل العقرب /ودخل باب الشمس…./كان

الظلام دامسآ ولا يوجد نور/../ولم يزل الظلام

حالكآ ولانور هناك/فلم ير ما امامه وما خلفه))

واستمر كلكامش في المسير الشاق((وسار خمس

ساعات مضاعفة وست ساعات……/ثم سار

عشر ساعات مضاعفة وبعد احدى عشرة ساعه

مضاعفة ظهر تألق الشمس/وبعد انقطع اثنى

عشر ساعة عم النور)) ثم يصف مشاهده هنا

((ابصر امامه اشجارآ تحمل الاحجار الكريمة،ولما

اقترب منها/../وجد الاشجار التي تحمل الازورد

فما احلى مرأها/رأى الشوك والعوسج الذي يحمل

الاحجار الكريمة والؤلؤ البحري)) وما ان وصل

الى ساحل البحر بعد ان قطع طرق الجبال شاهد

صاحبة الحانة (سدوري) التي اوصدت الباب

بوجه كلكامش لما رأته،يبدو عليه العناء والتعب

وخافت منه…وسمع كلكامش صوت اغلاق الباب

ثم قال لها((ما الذي انكرت في ياصاحبة الحانة

حتى اوصدت بابك بوجهي واحكمت غلقه

بالمزلاج؟/لاحطمن بابك واكسر المدخل/انا

الذي قبضت على الثور الذي نزل من السماء

وقتلته/وغلبت حارس الغابه خمبابا))ثم سألت

صاحبة الحانة كلكامش لماذا ملك الحزن قلبه

وذبلت وجنتاه؟ نظر كلكامش اليها واجاب حزيننآ

((كيف لا تذبل وجنتاي ويمتقع وجهي/ويمليء

الاسى والحزن قلبي وتتبدل هيئتي؟/وقد ادرك

مصير البشر صاحبي واخي الاصغر انكيدو

الذي تغلب على جميع الصعاب/انه انكيدو

صاحبي وخلي الذي احببته حبآ جمآ/ندبته ستة

ايام وسبع ليال/./اه لقد صار صاحبي الذي احببت

ترابآ/ وانا، سأضطجع مثله فلا اقوم ابد الابدين))

وبعد ان سمعت كلامه اجابته((الى اين تسعى؟/ان

الحياة التي تبغي لن تجد/اذ لما خلقت الالهة البشر

قدرت الموت على البشريه/واستأثرت هي بالحياة

اما انت ياكلكامش فاجعل كرشك مملوءآ/وكن

فرحآ مبتهجآ ليل نهار/../واغسل رأسك ../

ودلل الطفل الذي يمسك يديك/ وافرح الزوجه

التي بين ظلوعك/وهذا هو نصيب البشر))





ثم سأل كلكامش صاحبة الحانه ((اين الطريق





الى اوتو نبشتم /دليني كيف اتجه اليه؟/فاذا

امكنني الوصول اليه فانني حتى البحار

ساعبرها)) ثم اجابت صاحبة الحانه وقالت

لكلكامش ((لم يعبر البحر قبلك أحد قط/وما

عساك صانعآ لما تبلغ مياه الموت؟/ولكن

ياكلكامش هناك(اور شنابي)ملاح (اوتو نبشتم)/

وعنده صور الحجر وها هو الان في الغابة فعسى

ان تراه؟/واذا امكنك فاعبر بصحبته والا فعد الى

موطنك))ولما سمع ذلك كلكامش اخذ فأسه وتسلل

الى الغابة واتجه الى صور الحجر وكسرها وهو

في سورة غضبه بسبب موت صديقه انكيدو!!

ثم شاهده الملاح اور شنابي وسأله: من انت

ولماذا اتيت؟فأجاب كلكامش((جئت لاراك ..فدلني

على اوتو نبشتم؟ القاصي /…/انه انكيدو،خلي

واخي الاصغر/قد ادركه مصير البشريه/../اذ كيف

اهدأ ويقر لي قرار/وصديقي الذي احببت قد صار

ترابآ؟/وانا افلا اكون مثله فاضطجع ضجعة

لا اقوم من بعدها ابد الدهر!!))وترجى كلكامش

الملاح ((والان يا اور شنابي اين الطريق الى

اوتو نبشتم/اين الاتجاه اليه ؟دلني على الطريق؟

اليه/..فحتى البحار ساعبرها)) رفع الملاح بصره

وقال((ياكلكامش يداك هما اللتان منعتك من عبور

البحر/لانك حطمت صور الحجر واتلفتها؟!))واقترح

اور شنابي حلآ((والان خذ الفأس بيدك ياكلكامش/

وانحدر الى الغابة واقتطع منها مائة وعشرين

مرديآ طول كل منها ستون ذراعآ/واطلها بالقير

وغلف كعوبها بالمعدن واحضرها الي))ولما سمع

كلكامش ذلك اعد ما امر به الملاح ثم ركب

معه السفينه((انزلا السفينه في الامواج وهما

على ظهرها /../وهكذا بلغ اور شنابي مياه

الموت/وعندئذ نادى اور شنابي كلكامش وقال له

هيا ياكلكامش خذ مرديآ وادفع به/وحذار ان تمس

مياه الموت/خذ مرديآ ثانيآ..و..و/خذ مرديآ حادي

عشر وثاني عشر/وبمائة وعشرين دفعه (مردي)

استنفذ كلكامش كل (المرادي))في نفس الوقت

شاهد اوتو نبشتم السفينه ومن عليها؟من بعيد

ثم لما اقتربت منه شاهد كلكامش، وسأله عن

سبب مجيئه اليه وتحمله المشاق؟ فأجابه

كلكامش((يااوتو نبشتم كيف لا تذبل وجنتاي

ويمتقع وجهي/ويغمر الحزن قلبي وتتبدل هيئتي

ويصير وجهي اشعث/كمن انهكه السفر الطويل

ويلفح وجهي الحر والقر/…/صديقي وخلي الذي

احببته حبآ جمآوالذي صاحبني في جمي

الصعاب قد ادركه مصير البشرية؟/فبكيته ستة

ايام وسبع ليال ولم اسلمه للقبر/حتى وقع الدود

على وجهه/لقد افزعني الموت حتى همت على

وجهي في البراري/وانا الا سأكون مثله فاهجع

هجعه لا انهض من بعدها ابد الدهر/./لقد انهكني

السير والترحال وحل بجسمي الضنى والتعب)

ثم قال اوتو نبشتم لكلكامش((ان الموت قاس

لا يرحم/متى بنينا بيتآ يقوم الى الابد؟متى ختمنا

عقدآ يدوم الى لابد؟وهل يرتفع النهر ويات

بالفيضان على الدوام/ولم يكون دوام وخلود

منذ القدم/ان الالهه العظام قسموا الحياة والموت

ولكن الموت لم يكشفوا عن يومه))اجاب كلكامش

وقال ((ها انني انظر اليك يااوتو نبشتم/فلا ارى

هيئتك مختلفة،فأنت مثلي لا تختلف عني/لقد كنت

احسبك كاملآ كالبطل على أهبة القتال/فأذا بي

اشاهدك خاملآ مضطجعآ على ظهرك!/فقل لي

كيف دخلت في مجمع الالهة ونلت الحياة

الخالدة )) ثم اجاب اوتو نبشتم كلكامش قائلآ

((ياكلكامش سأفتح لك عن سر محجوب؟/شروباك

المدينة التي تعرفها انت/والراكبة علىشاطي

نهر الفرات/فرأى الالهة العظام ان يحدثوا طوفانآ

وقد زينت لهم قلوبهم ذلك/لقد اجتمعوا وكان معهم

انو ابوهم)) بعد ذلك قال الالهة العظام ((يا رجل

شروباك ياأبن اوبار توتو/قوض البيت وابن لك

فلكآ (سفينة)/تخل عن مالك وانج بنفسك /

انبذ الملك وخلص حياتك/واحمل في السفينة

بذرة كل ذي حياة!؟))ثم تم بناء الفلك((جلب الي

الصغار منهم القير/وحمل الكبار كل الحاجات

الاخرى/وفي اليوم الخامس اقمت هيكلها/

وجعلت فيها ستة طوابق تحتانية/../وقسمت

ارضيتها الى تسعة اقسام/ووضعت فيها المرادي

وجهزتها بالمؤن/ثم ذبحت البقر وطبختها للناس

ونحرت الاغنام في كل يوم/وتم بناء السفينه

في اليوم السابع عند مغرب الشمس/../اركبت

في السفينة جميع اهلي وذوي القربى/واركبت

فيها حيوان الحقل وحيوان البر وجميع الصناع/

ثم دخلت في السفينة واغلقت بابها))ثم بعد ان

ركب اوتو نبشتم ومن معه من البشر والحيوان

بدأ المطر والطوفان((وحل اجل الموعد المعين

وفي المساء انزل الموكل بالعاصفة مطرأ مهلكآ/

وتطلعت الى الجو فكان مكفهرآ مخيفآ/ثم ظهرت

من الافق البعيد غمامة سوداء/وفي داخلها ارعد

الاله ادد/واعقبه الاله ننورتا وفتق السدود/ورفع

الانونانكي المشاعل/واضاؤا بانوارها الارض/

ولكن بلغت الرعود عنان السماء/فاحالت كل نور

الى ظلمه/وتحطمت الارض الفسيحة كالكوز/وظلت

زوابع الريح الجنوبية تهب يومآ كاملآ/وفتكت

بالناس كانها الحرب العوان/وصار الاخ لا يبصر

اخاه/وحتى الالهة ذعروا وخافوا من عباب

الطوفان/وصرخت عشتار كالمرأة في ساعة

مخاضها!/وبكى الاله وهم منكسو الرؤوس/

ومضت ستة ايام وسبع ليال/ولم تزل الزوابع

تعصف وقد غطى عباب الطوفان الارض))

ولما حل اليوم السابع خفت الزوابع وتوقف

المطر وهدأ الجو والرياح..ثم اضاف اوتو نبشتم

((فتحت كوة فسقط النور على وجهي/ورأيت

البشر وقد عادوا الى طين/واستقر الفلك على جبل

نصير/…/ولما اتى اليوم السابع اخرجت حمامة

واطلقتها /طارت الحمامة ثم عادت/ثم اخذت

غرابآواطلقته/فذهب ولما رأى المياه قد انحسرت

اكل وحام وحط ولم يعد/وعند ذاك اطلقت كل شيء

الى الجهات الاربع وقربت قربانا))ثم يصف اوتو

نبشتم ما حدث بعد ذلك((ثم صعد انليل الى السفينه

ومسكني من يدي واركبني معه بالسفينة/وارك

معي زوجتي …/ثم وقف بيننا ولمس ناصيتينا

وباركنا وقال/لم يكن اوتو نبشتم قبل الان سوى

بشر/ولكن منذالان سيكون وزوجه مثلنا نحن

الالهة))وبعد ان انهى قصته عن الطوفان مال

ناحية كلكامش وقال((والان من سيجمع الالهة من

اجلك؟ياكلكامش لكي تنال حياة الخلود)) ثم اضاف

((تعال امتحنك لاتنم ستة ايام وسبع ليال؟)) ولكنه

لم يستطع ان يقاوم النوم فنام!((التفت اوتو نبشتم

الى امرأته وخاطبها:انظري هذا الرجل القوي الذي

ينشد حياة الخلود/لقد اخذته سنة من النوم

وتسلطت عليه كالضباب؟))وهكذا سقط كلكامش

بالامتحان ولم يستطع ان يبقى مستيقظآ!ثم قالت

زوجة اوتو نبشتم ((المس الرجل(كلكامش)كيما

يستيقظ /ويعود ادراجه سالمآ…)) اجاب كلكامش

حزيننآ لعدم تمكنه من الحصول على الخلود((ماذا

عساي ان افعل والى اين اوجه وجهي؟ وها ان

المفرق قد تمكن من جوارحي/اجل في مضجعي

يقيم الموت/وحيثما وضعت قدمي يربض الموت)

ثم بعد ذلك دعى اوتو نبشتم ملاحه اور شنابي

ليعيد كلكامش الى موطنه بعد ان يغير ملابسه

ويغسل اوساخه جراء السفر..ثم ركب كلكامش

السفينه وتهيأ للابحار وقبل ان تبحر السفينه ناداه

اوتو نبشتم وقال له((لقد جئت الى هنا وقد عانيت

التعب والعناء/فماذا عساني ان امنحك حتى تعود

الى بلادك؟سأفتح لك ياكلكامش سرآخفيآ/سابوح

لك بسر من اسرار الالهة/يوجد نبات مثل الشوك

ينبت في المياه/فاذا ما حصلت يدك على هذا

النبات وجدت الحياة الجديدة!!))وما ان سمع

هذا الكلام حتى نزل كلكامش الى اعماق المياه

واخذ النبات..وقال للملاح((يااور شنابي ان هذا

النبات نبات عجيب يستطيع المرء ان يطيل به

حياته/لاخذنه معي الى اوروك…/واشرك معي

الناس ليقطعوه وياكلوه/../وانا ساكله في اخر

ايامي حتى يعود شبابي))وبعد ان ابحرا توقفا

ليمضيا الليلا عند بركة ماء((نزل كلكامش فيه

ليغتسل في مائها/فشمت حية عرف النبات/وخرجت

من الماءواختطفت النبات!!/وفي عودتها نزعت

عنها جلدها))فجلس كلكامش عند ذاك واخذ يبكي

حتى جرت دموعه على وجنتيه وقال لاور شنابي

((من اجل من يا اور شنابي كلت يداي؟/ومن

أجل من استنزفت دم قلبي ؟/لم احقق لنفسي

مغنمآ!!/افبعد عشرين ساعة مضاعفة/ياتي

هذا المخلوق فيختطف النبات مني؟!)) وبعد

ثلاثين ساعة من السفر المضني وصل كلكامش

اخيرآ الى مدينته اوروك دون ان يحقق هدفه

بالحصول على الخلود!!!!!!ثم فكر كلكا مش

طويلآ وقال لاور شنابي الملاح((تمشى فوق

اسوار اوروك/ان شارآ واحدآ خصص للسكنى

وشارآواحدآ لبساتين النخيل وشارآ لسهل الارواء

اضافة الى حارة معبد عشتار! ))أخيرآ ادرك

كلكامش بان خلوده هي باعماله الباقيه التي

حققها لشعبه!! وبالقيم الانسانيه التي ارساها

لمن بعده وبذلك يكون قد ادرك(الخلود)!!!…

………..نهاية الملحمة……………

الأحد، 10 فبراير، 2013

ملحمة كلكامش...اسطورة البحث عن الخلود!..ج2




  أصدقائي الاعزاء ..بعد ان انتهى الصراع كما

في (الجزء الاول) بين كلكامش وانكيدو بأن

اصبحا صديقيين حميميين، وتخلي كلكامش

 عن ظلمه لشعبه..شرعا برحلتهما العجيبه

الى غابة الارز المسحوره،وذلك ليخلدا اسميهما

في سجل الالهه الخالدين… ومما عجل في

رحلتهما، ان انكيدو قد بدأ يسأم حياة الحضارة

بعيدآ عن البراري والقفار!!! سآل كلكامش

انكيدو(( لماذا اغرورقت عيناك بالدموع وملأ

الاسى قلبك وصرت تصعد الزفرات؟)) تكلم

انكيدو مجاوبآ(( يا صديقي اشعر بأن الخوف

قد شل جوارحي/لقد خارت قواي،وفقد ساعدي

القوة)) ثم اردف كلكامش مخاطبآ انكيدو

((يسكن في الغابة(خمبابا) الرهيب فلنقتلنه كلانا

ونزيل الشر من الارض)) ..وبعد ان فكر انكيدو

قال لكلكامش((ياصديقي لقد علمت ذلك لما كنت

ارعى مع الحيوان في المرتفعات والبراري الواسعة/

ان الغابة تمتد مسافة عشرة الاف ساعة مضاعفة

في كل جهة/فمن ذا الذي يجرؤ على الايغال في

داخلها؟/وخمبابا زئيره مثل عباب الطوفان/تنبعث

من فمه النار،ونفسه الموت الزؤام)) ولكن كلكامش

أصر على القيام بالرحله حتى لو ذهب وحده!!

(( لقد عزمت على ان ارتقي جبال الارز/ وادخل

الغابة،مسكن خمبابا /وسأخذ معي فأسآ لاستعين

بها في القتال/اما انت فامكث هنا، وسأذهب

 وحدي)) بعد ذلك استطاع كلكامش ان يقنع

انكيدو بالذهاب معه.وصدرت الاوامر بالاستعداد

وصنع أقوى الاسلحه((صدرت الاوامر الى صانعي

السلاح فأجتمعوا وتشاوروا/صنعوا اسلحة عظيمة

صبوا فؤوسآ تزن كل واحدة ثلاث وزنات/ وصبوا

سيوفأ كبيرة…./…./وتسلح كلكامش وانكيدو

بأسلحة زنتها عشرة وزنات))…ثم تجمع الناس

في شوارع اوروك ليشاهدوا كلكامش وانكيدو

وهم يستعدوا للرحله الى الغابه..بعد ذلك قالوا

له((ياكلكامش انت حدث ،وقد جاوزت المدى في

شجاعة قلبك/وانت لا تعرف عاقبة ما انت مقدم

عليه/…./فمن سيصمد ازاء اسلحة خمبابا؟))

التفت كلكامش الى انكيدو ((أأجيبهم بانني

خائف من خمبابا؟/وسأظل ملازمآ بيتي طول

حياتي الباقيه؟))، ودع شيوخ اوروك الصديقان

وتمنوا لهم السلامه والنصر((عسى ان ينصرك

الهك الحامي/وعساه ان يرجعك سالمآ في طريق

عودتك الى بلدك/ويعيدك سالمآ الى ميناء اوروك))

بارك شيوخ اوروك كلكامش واسدوا له النصح

قائلين له((ايها الملك كنا نطيعك في مجلس الشورى

فأستمع الينا وخذ بمشورتنا ايها الملك/لاتتكل على

قوتك وحدها ياكلكامش/دع انكيدو يتقدم في الطريق

وابق على نفسك/انه يعرف الطريق الى غابة الارز

وقد خبر القتال والنزحال/وان من يسير في الطليعه

يحمي صاحبه/ فدعه يتقدم وابق على نفسك/…./

ليقف (لوكال بندا) بجانبك ويجعلك تنال النصر هينا))

بعد ذلك قرر كلكامش وانكيدو ان يذهبا الى الالهه

ننسون ام كلكامش لتمنحهم المباركه والنصح

في سفرهما..ثم قال كلكامش((ياننسون ائذني

لي ان أخبرك/بانني اعتزمت سفرآ بعيدآ الى

موطن خمبابا/انني مقدم على نزال لا اعرف

عاقبته/…/فحتى اليوم الذي اذهب فيه واعود/

والى ان ابلغ غابة الارز واذبح خمبابا المارد/

وامحو من على الارض كل شر يمقته شمش/

تشفعي لي عند شمش…)) بعد ذلك تزينت ننسون

وتقدمت الى شمش بالقرابين وقالت(( علام اعطيت

ولدي كلكامش قلبآ مظطربآ لا يستقر؟/../سيلاقي

نزالآ لا يعرف عاقبته/ وسيسير في درب لا يعرف

مسالكه/فالى ان يذهب ويعود/وحتى يبلغ غابة الارز/

ويقتل خمبابا المارد/ويمحو من على الارض كل شر

تمقته/../لتوكل به حراس الليل والكواكب واباك(سين)

حينما تحتجب انت في الليل)) ثم توجهة الى انكيدو

(( ياانكيدو القوي الذي ليس من رحمي قد اتخذتك منذ

الان ولدآ/ثم قلدت عنقه بقلاده من الجواهر لتكن موثقا

منه وقالت له/ها اني ائتمنك على ولدي فارجعه الي

سالمآ))…ثم شرعا بالسفر الطويل الشاق الى غابة

الارز المسحوره! ولاقيا من التعب والجهد الكثير

((وبعد سفر عشرين ساعه مضاعفه توقفا ليمضيا

الليل/ثم انطلقا سائرين خمسين ساعة مضاعفة اثناء

النهار/وقطعا مدى سفر شهر ونصف الشهر في ثلاثة

ايام!!)) وبعد ان وصلا الى مدخل الغابه الذي وصفاه:

((وكان مدخلآ عجيبآ بهرهما مشهده!! انهما لم يصلا

بعد الى الغابه/ولكن اشجار الارز في المدخل كان

منظرها عجيبآ فكان علوها/اثنين وسبعين ذراعآ

وعرض المدخل اربعة وعشرين ذراعآ)) وحاولا

ان يدخلا المدخل.((ووجدا عنده عفريتآ عينه خمبابا

ليحرسه، فشجع انكيدوصديقه كلكامش ان يتقدم/

ليأسر الحارس قبل ان يأخذ عدة سلاحه/ تشجع

كلكامش واسرع الصديقان وهجما عليه وقتلاه))

بعد ذلك دخل انكيدو الباب المسحور! فشلت قواه

((ولكن لما اراد انكيدو الدخول الى الغابة من بابها

شلت قواه/بتأثير الباب المسحور ،فنادى كلكامش

وحذره من ان يدخل /قال كلكامش ابعد ان عانينا

هذه الصعاب /وقطعنا هذا السفر البعيد نعود من

حيث اتينا خائبين؟/وانت الذي مارست النزال

والصعاب ،تشجع وكن بجانبي؟/ فتعود اليك

شجاعتك ويفارقك الرعب والشلل..))ثم بعد ذلك

تشجعا ونجحا بالدخول الى الغابة ..وقد ابهرهم

ما شاهداه من جمال اشجار الغابه(( نجح البطلان

في اجتياز مدخل الغابة ،ووصلا الى داخلها/

ابصرا الجبال الخضر ،وذهلا من منظر غابة الارز

وسحر جمالها ،ثم تتبعا/المسالك التي يسير بها

عفريت الغابة خمبابا/ وعند مغرب الشمس حفر

كلكامش بئرآ وقرب منها)) وبعد ان ارتوى

اضطجع الصديقان وسرعان ما ادركهما النوم

ثم حلم كلكامش حلمآ..وبعد ان استيقظ قصه

لانكيدو وطلب ان يفسره له((ياصديقي لقد

رأيت رؤيا،رأيت اننا نقف في هوة الجبل ،

ثم سقط الجبل فجأة/وكنا ،انا وانت ، كأننا ذباب

صغار/ورأيت في حلمي الثاني الجبل يسقط ايضآ

فصدمني/ومسك قدمي ،ثم انبثق نور وهاج وطغى

لمعانه وسناه/على هذه الارض فانتشلني من تحت

الجبل وسقاني الماء فسر قلبي)) اجاب انكيدو

وفسر الرؤيا قائلآ(( ان رؤياك يا صديقي ذات

مغزى حسن وبشرى سارة/ان الجبل الذي سقط

عليك هو خمبابا ونحن سنتغلب عليه ونقتله))

واقتربت ساعة اللقاء مع خمبابا!!((ودنت ساعة

اللقاء الحاسمه لما بدأ كلكامش يقطع اشجار الارز

بفأسه ،اذ سمع خمبابا الضجيج/فغضب وهاج وزمجر

صائحآ من القادم من المتطفل الذي كدر صفو الغابة

واشجارها الناميه في جبلي؟ومن الذي قطع الارز؟))

بعد ذلك استعد خمبابا للهجوم عليهما((وتهيأ خمبابا

للهجوم على الصديقين اللذين استحوذ عليهما الرعب

وأخذا يتضرعان شمش ليعينهما على الخلاص من

الهلاك ،فأستجاب لهما/وانقلبت الاية حيث اهاج

الاله شمش الرياح العاتيه وساقها على خمبابا/

فمسكته وشلت حركته ،فأستسلم لهما واخذ

يتضرع ان يبقيا على حياته ويأسراه فيكون

خادمآ لكلكامش/ ويجعل الغابة واشجارها ملك

يديه)) رق قلب كلكامش البطل(( فرق قلب

كلكامش وكاد ان يبقي عليه/ولكن صديقه

انكيدو حرضه على قتله فقتلاه وقطعا رأسه))

الى هنا تنتهي مغامرة البطلين بنجاح حيث

تهيئا بالعوده الى اوروك سالمين((غسل كلكامش

شعره الاشعث الطويل وصقل سلاحه/وارسل جدائل

شعره على كتفيه/وخلع لباسه الوسخ واكتسى حللآ

نظيفة/…/ولما ان لبس كلكامش تاجه)) وبعد ان

عاد كلكامش البطل الى مجلسه بحلته الجديده نظرة

اليه(عشتار) الهة الجمال عند السومريين وقالت له

((تعال ياكلكامش وكن عريسي؟/../كن زوجي واكون

زوجك/سأعد لك مركبة من حجر الازورد والذهب/

../وعندما تدخل بيتنا ستجد شذى الارز يعبق فيه/

../سينحني لك االملوك والحكام والامراء/../وسيكون

لخيول مركباتك الصيت المعلى في السباق/وثورك

لن يكون له مثيل وهو في نيره)) فتح كلكامش فاه

واجاب قائلآ((عشتار ماذا علي ان اعطيك ان تزوجتك/

اي خير ساناله لو تزوجتك؟/انت!ما انت الا الموقد الذي

تخمد ناره في البرد/انت قصر يتحطم في داخله

الابطال/انت قير يلوث من يحمله وقربة تبلل حاملها/

انت حجر مرمر ينهار جداره/ونعل يقرص قدم منتعله/

اي من عشاقك من بقيت على حبه ابدآ/واي من رعاتك

من رضيت عنه دائمآ؟/ تعالي اقص عليك ماسي

عشاقك /من اجل تموز حبيب صباك/قد قضيت

عليه بالبكاء سنة بعد سنة/لقد احببت طير الشقراق

المرقش/ولكنك ضربته بعصاك وكسرت جناحيه/

واحببت الاسد الكامل القوة /ولكنك حفرت للايقاع به

سبع وسبع حفر؟/واحببت راعي القطيع…./ولكنك

ضربته بعصاك ومسخته ذئبآ!/ثم احببت ايشولنو

بستاني ابيك/الذي كان يحمل السلال الملاى بالتمر

بلا انقطاع/……ومسخته ضفدعآ/وجعلته يعيش في

عذاب مقيم/فاذا احببتني فستجعلين مصيري مثل

هؤلاء)) ولما سمعت عشتار كلام كلكامش غضبت

غضبآ شديدآ وعرجت الى ابوها انو وقالت((ياابي

ان كلكامش قد عزرني واهانني /لقد سبني وعيرني

بهناتي وشروري)) فتح انو فاه وقال لعشتار

((أنت التي تحرشتي فأهانك كلكامش وعدد مثالبك

وهناتك)) اجابت عشتار اباها قائلة((اخلق لي ياابت

ثورآ سماويآ ليهلك كلكامش /واذا لم تخلق لي الثور

السماوي فلاحطمن باب العالم الاسفل وافتحه على

مصراعيه )) ثم فتح ا نو فاه واجاب ((لو لبيت

طلبك لحلت سبع سنين عجاف لا غلة قيها/

فهل جمعت غلة تكفي الناس؟/وهل خزنت العلف

للماشيه)) اجابت عشتار اباها انو وقالت((لقد

كدست بيادر الحبوب للناس/وخزنت العلف للماشيه))

فلما سمع انو كلامها انزل الثور السماوي!((ولما

سمع انو كلامها سلم عشتار سلسلة مقود الثور

السماوي/فاخذته وقادته الى الارض/وانزلته في

ارض اوروك))وما ان نزل الثور الى الارض

حتى نشر الرعب والقتل بالناس ثم انه هجم

على انكيدو!((نزل الثور السماوي وهو ينشر

الرعب والفزع/وقضى في اول خوار له على مائة

رجل ثم مائتين وثلثمائة/ وفي خواره الثالث هجم

هجم على انكيدو)) ثم دارت معركة بين انكيدو

وكلكامش من جهة والثور السماوي من جهة اخرى

((قفز انكيدو ومسك الثور السماوي من قرنيه/فرشق

ثور السماء وجهه بزبده ورغائه/../طارد انكيدو ثور

السماء ليمسكه/ومسكه من ذيله وضبطه بكلتا يديه

وكلكامش مثل قصاب ماهر/طعن الثورالسماوي طعنة

قاتلة/وغرس حسامه بين السنام والفرنين/وبعد

ان اجهزا عليه اقتلعا قلبه/وقعد الاخوان واستراحا))

اصدقائي الى هنا ينتهي (الجزء الثاني) من الملحمة

ياترى ماذ سوف يجري( بالجزء الثالث..الاخير )؟؟ كيف

تصرفت عشتار مع كلكامش؟ ولماذا حزن كلكامش؟

وما قصة سفرته الى جده اوتو نبشتم؟ وبحثه

عن سر الخلود!؟ والكثير من

المفاجأة تجدونها بالجزء الثالث …

اخوكم …………….

……….البحر………( منشور في مدونتي البحر على ياهو)

*((النص بين قوسين هو نص الملحمه الاصلي))*

الاثنين، 4 فبراير، 2013

ملحمة كلكامش...أسطورة البحث عن الخلود..!!! ...( ج 1 )


      

..اخواني الاعزاء تحية..لا خير في أمة لا تعرف


أجيالها الحاضرة ما سطر أجدادهم ..!!!... وفي هذا

المجال..أعرض لكم شذرة من شذرات تاريخنا المشرف..

تعتبر(ملحمة كلكامش) والتي يطلق عليها(اوديسة

 العراق)من الملاحم الخالده  في تاريخ الحضارات

العالميه!،دونت في حوالي الالف الثاني قبل الميلاد

(2000ق.م)وكتبت الملحمه باللغه المسماريه(البابليه

القديمه)، تؤرخ الملحمه لاحداث حدثت في العصر

 السومري(4000ـ3000ق.م) وهي تتكون من

 12 لوحآ طينيآ وجدت في مدينة نينوى…

 تتحدث الملحمه عن الملك كلكامش حاكم مدينة

اوروك (الوركاء) جنوب العراق وكذلك تتطرق

لقصة الطوفان (طوفان نوح) عليه السلام..!

واحداث الملحمه عباره عن قصه متسلسله

بها من البطولات والمغامرات الكثير..

وهي تعبر عن الفكر الحضاري المتطور لأنسان

وادي الرافدين أبان تلك الحقبة…

تبدأ الملحمة بذكر صفات كلكامش وانجازاته

((هو الذي رأى كل شيء فغني بذكره يابلادي/

بنى اسوار (اوروك)، وحرم اي انا المقدس،

والمستودع الطاهر)),,

وبعد ذلك تتعرض لخلقه ونسبه(امه الاله ننسون

وابوه الكاهن( للا) كاهن مدينة كلاب..)

(( بعد ان خلق كلكامش،واحسن الاله خلقه/

حباه (شمش) السماوي بالحسن،وخصه(ادد)

بالبطوله/جعل الالهه العظام صورة كلكامش

تامة كاملة/كان طوله احد عشر ذراعآ وعر

صدره تسعة اشبار/ثلثان منه اله،وثلثه الباقي

بشر/وهيئة جسمه لا نظير لها/وفتك سلاحه

لايصده شيء)) ..وتصف الملحمه كلكامش

بأنه كان حاكمآ ظالمآ وجائرآ لشعبه!!

((لازم ابطال اوروك حجراتهم متذمرين شاكين/

لم يترك كلكامش ابنآ لابيه/ولم تنقطع مظالمه

عن الناس ليل نهار/…./لم يترك عذراء

لحبيبها ، ولا ابنة المقاتل ولا خطيبة البطل))

فشكى افراد رعيته ظلمه الى الالهه؟ لتخلصهم

منه..((واخيرآ سمع الاله شكواهم))..

وقررت الالهه ان تخلق غريمآ يضاهيه بالقوه

ليصارعه ويخلص الناس من شروره وظلمه لذلك

جاء (انكيدو) قويآ وسكن الغاب (( خلقت في

البريه (انكيدو) الصنديد، نسل ننورتا القوي/

يكسو جسمه الشعر،وشعر رأسه كشعر المرأه

لا يعرف الناس ولا البلاد ، لباس جسمه مثل

سموقان/ومع الظباء يأكل العشب،ويسقي مع

الحيوان من موارد الماء))..وكان يعيش في

هذه الغابه صيادآ يصيد الوحوش والظباء

 لكن وجود انكيدو يعكر صفو الغابه فتهرب

الحيوانات وتنقطع الشباك؟..لهذا ذهب

الصياد الى ابوه لينصحه…

(( جاء الصياد الى ابيه ففتح فاه وقال له/

يا أبي!رأيت رجلا عجيبآ قد انحدر من المرتفعات/

انه اقوى من في البلاد،وذو بأس شديد/

…./لقد ملأ الابار التي حفرتها/ وقطع

شباكي التي نصبت/ فجعل الصيد وحيوان

 البر تفلت من يدي/وحرمني من صيد البر))

فقال له ابوه ونصحه (( فاذهب الى اوروك

توجه اليها/وانبيء كلكامش عن بأس هذا

الرجل )) فلما ذهب الصياد الى كلكامش

وقص عليه قصة انكيدو قال كلكامش له

((انطلق يا صيادي واصطحب معك بغيآ/

وحينما يأتي الى مورد الماء لسقي الحيوان/

…../فأذا ما رأها اقترب منها وانجذب اليها/

وعندئذ ستنكره حيواناته التي تربت معه في

البريه))،وهكذا فعل الصياد بما اشار عليه

كلكامش الملك ،واصطحب المرأه الى انكيدو

فلما اغوته وفتنته؟!اصبحت حيواناته تهرب

منه(( وعلمت الوحش الغر فن المرأة،فأنجذب

اليها وتعلق بها/…./فما ان رأت الظباء انكيدو

حتى ولت عنه هاربه/ وهرب من قربه حيوان

البر/ هم انكيدو ان يلحق بها ولكن شل جسمه/

لقد خذلته ركبتاه لما اراد اللحاق بحيواناته/

آضحى انكيدو خائر القوى لا يستطيع ان يعدو

كما كان يفعل من قبل/ولكنه صار فطنا واسع

الحس والفهم!!)) بعد ذلك كلمته المرأه وحببت

له ان يذهب الى مدينة اوروك موطن كلكامش

المتسلط على رقاب الناس ليخلصهم من جبروته

ويترك الغابه((انك حكيم يا انكيدو،وانت قوي/

فعلام تجول في البريه مع الحيوان؟/تعال اخذ

بيدك الى اوروك،الحمى والسور/…/حيث يعيش

كلكامش المكتمل الحول والقوه/المتسلط على

الناس كالثور الوحشي/ولما ان كلمته تقبل منها

قولها/لانه كان ينشد صاحبآ يفهم قلبه)) وافق

انكيدوا على كلامها وذهب معها الى اوروك ثم قال

 ((هلمي ايتها المرأه……/الى حيث يحكم كلكامش

المكتمل الحول والقوه/والذي يتسلط على الناس

كالثور الوحشي/وانا سأتحداه واغلظ له في القول/

وسأصرخ في قلب اوروك انا الاقوى !!/اجل انا

الذي سيبدل المصائر؟))..في نفس الوقت حلم

كلكامش حلمآ، و ذهب الى امه الاله ننسون

وطلب منها ان تفسره؟؟ ((يا أمي لقد رأيت

الليلة الماضية حلمآ/ رأيت اني اسير مختالآ

فرحآ بين الابطال/فظهرت كواكب السماء وقد

سقط احدها الي وكأنه شهاب السماء (انو)/

لقد اردت ان ارفعه ولكنه ثقل علي/…/تجمع

حوله اهل اوروك، ازدحم الناس حوله وتدافعوا

عليه/ أجتمع عليه اصحابي يقبلون قدميه

انحنيت عليه كما انحني على امرأه!/وساعدوني

فرفعته واتيت به عند قدميك/فجعلته نظيرآ لي!!))

بعد ان قص كلكامش الحلم على امه..اجابته..

((قالت ننسون العارفه بكل شيء/ان رؤيتك

كواكب السماء/وقد سقط احدها عليك وكأنه

شهاب السماء انو/…/انه صاحب لك قوي يعين

الصديق عند الضيق/انه أقوى من في البراري،

وعزمه مثل عزم انو/واما انك انحنيت عليه كما

تنحني على امرأة/فمعناه انه سيلازمك ولن يتخلى

عنك/ وهذا هو تفسير رؤياك!!)) ولما دخل انكيدو

اوروك بصحبة المرأه ،شاهد رجلآ فناداه واستفسر

منه عن احوال المدينه؟فقال الرجل..(( لقد اقتحم

كلكامش(بيت الرجال) الذي خصص للناس/لقد

احل في المدينه العار والدنس/…/يخصصون

الطبل ليختار العرائس قبل ازواجهن!/ فيكون

هو العريس الاول قبل زوجها/ وما ان فاه الرجل

بهذا القول حتى امتقع وجه انكيدو)) ..بعد ذلك

دخل انكيدو السوق فتجمع الناس حوله واخذوا

يتكلموا معه ويشيدوا بقوته ويرجوه ان يخلصهم

من شرور كلكامش!..((فرح الرجال الشجعان

وهللوا قائلين: لقد ظهر بطل ند وكفوء للبطل

الجميل كلكامش))..واخيرآ ظهر كلكامش في

السوق ليذهب الى المعبد .. شاهده انكيدوا

وحاول ان يسد عليه الطريق وكان في نيته

ان يصارعه ويرده عن ظلمه للرعيه..فدارت

معركة عظيمه بينهما.((وقف انكيدوفي الدرب

وسد الطريق بوجهه/رأى كلكامش انكيدو الهائج/

../فأنقض عليه وهاجمه/تلاقيا في موضع السوق/

../أمسك احدهما بالاخر وهما متمرسان بالصراع/

وتصارعا وخارا خوار ثورين وحشيين/حطما عمود

الباب وارتج الجدار/وظل كلكامش وانكيدو يتصارعان

كالثورين الوحشيين!!/وحينما ثنى كلكامش ركبته،

وقدمه ثابته في الارض ليرفع انكيدو!/ هدأت

سورة غضبه واستدار ليمضي/ولما استدار

كلكامش يريد الذهاب بعد ان هدأ غضبه ،

كلمه انكيدو قائلآ له/انك الرجل الاوحد، انت الذي

حملتك امك/ ولدتك ننسون البقره الوحشية/ورفع

انليل رأسك عاليآ على الناس/وقدر عليك الملوكيه

 على البشر))…

وهكذا انتهت المصارعه بين البطلين بأن انعقدت

 اواصر الصداقه والمحبه ما بينهما…وصار

خلين حميمين لا يفارق احدهما الاخر وبعد

ان تخلى كلكامش عن ظلمه لرعيته…ثم

شرعا بسفرتهما العجيبه الى غابة الارز

 المسحوره…التي يحرسها العغريت خمبابا!!

 وهدفهما تحقيق اعمال البطوله التي سوف

 تخلدهما في سجل الابطال العظام؟؟!! ترى

 هل ذهبا الى الغابه؟ وهل تمكنا ان

ينتصرا على خمبابا؟ ثم ما هي

المفاجأة الاحقه؟؟؟؟؟هل تمكنا ان يحصلا

على اكسير الحياة؟؟ هذه وغيرها سوف تجدون

الاجابه عليها في (الجزء الثاني)من الملحمه…


الخالده............

تحياتي

( المقال منشور سابقآ في مدونتي على ياهو...)

*كل النصوص بين قوسين((....))هي من النص*

الاصلي للملحمه

 ..ارجو ان يكون التلخيص قد راق لكم.............

,,,,,اخيكم………..


…..البحر………………





الجمعة، 1 فبراير، 2013

اقوال فكرية ... علمتني الحياة.....بقلمــــــــي..





اخواني الاعزاء  تحية....هذا هو أدراجي الاول هنا بعد ان تم غلق المدونات في ياهو مكتوب!!.....................

# ــ لاخبز غدآ لمن لم يزرع قمحآ اليوم..!!

# ــ دائمآ ما يجلب السَلم الاجتماعي ، الرخاء للبلدان..!!

# ــ اليأس هو نتاج المجتمعات العقيمة..!!

# ــ الثقافة هي الشجرة الخضراء وسط صحارى الجهل..!!

# ــ أزرع الفضيلة في نفسك أولآ ...خيرآ من ان تزرعها في نفوس الغرباء..!!

# ــ كلمة شكر صادقة.. تعادل اطنان من الذهب..!!

# ــ وردة حقيقية تقدم لصديق خيرآ من الالاف الكلمات..!!

# ــ الانسانية زرعها الله في نفوس البشر، قبل ان يعوا على الدنيا..!!

# ــ الشعوب التي تحترم علمائها ومثقفيها غالبآ ما تكون محترمة من قبل الاخرين..!!

# ــ من يفكر بالمال قبل العمل فقد الاثنين..!!

# ــ المثالية تجمل الواقع ،لكنها لا تستطيع خلقه..!!

# ــ النفوس الشريرة لم تخلق هكذا ...بل لوثتها أوحال الحياة..!!

# ــ الصديق الوفي مثل عصفور مغرد..لا تزعجه حتى لا يحلق مبتعدآ..!!